أهداف التنمية المستدامة

​​​​

​نبذة مختصرة عن أهداف التنمية المستدامة

اعتمد رؤساء الدول والحكومات والممثلين الساميين أجندة التنمية المستدامة 2030 وأهدافها السبعة عشر في احتفال الأمم المتحدة بالذكرى السنوية السبعين لإنشائها بنيويورك في سبتمبر عام 2015م. وجاءت هذه الأهداف كثمرة لمشاورات عامة واتصالات مكثفة لمدة تزيد عن سنتين بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وبمشاركة غير مسبوقة من المجتمع المدني وغيره من الجهات ذات المصلحة، أولي فيها اهتمام خاص لأصوات أفقر الفئات وأضعفها. وتتسم تلك الأهداف بارتفاع مستوى طموحها واتساع نطاقها وعدم قابليتها للتجزئة، وتحقق التوازن بين الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة البعد الاقتصادي والبعد الاجتماعي والبعد البيئي. وتسعى هذه الأهداف وغاياتها البالغ عددها 169 غاية إلى مواصلة مسيرة الأهداف الإنمائية للألفية وإنجاز ما لم يتحقق في إطارها من أجل التصدي للتحديات العالمية الراهنة الأكثر إلحاحاً، بما في ذلك التحديات المتعلقة بالفقر وعدم المساواة والمناخ وتدهور البيئة والازدهار والسلام والعدالة. وتشمل أهداف التنمية المستدامة التالي:

الهدف 1 – القضاء على الفقر بجميع أش​كاله في كل مكان.

الهدف 2 – القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسّنة وتعزيز الزراعة المستدامة.

الهدف 3 – ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار.

الهدف 4 – ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع.

الهدف 5 – تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات.

الهدف 6 – ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع وإدارتها إدارة مستدامة.

الهدف 7 – ضمان حصول الجميع بتكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة.

الهدف 8 – تعزيز النمو الاقتصادي المطرد الشامل للجميع والمستدام، والعمالة الكاملة والمنتجة، وتوفير العمل اللائق للجميع.

الهدف 9 – إقامة بنى تحتية قادرة على الصمود، وتحفيز التصنيع الشامل المستدام للجميع، وتشجيع الابتكار.

الهدف 10 – الحد من انعدام المساواة داخل البلدان وفيما بينها.

الهدف 11 – جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة.

الهدف 12 – ضمان وجود أنماط استهلاك وإنتاج مستدامة.

الهدف 13 – اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ وآثاره.

الهدف 14 – حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام لتحقيق التنمية المستدامة.

الهدف 15 – حماية النظم الإيكولوجية البرية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام، وإدارة الغابات على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي وعكس مساره، ووف وفقدان التنوع البيولوجي.

الهدف 16 ​- ​التشجيع على إقامة مجتمعات مسالمة لا يُهمّش فيها أحد من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وإتاحة إمكانية وصول الجميع إلى العدالة، وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على جميع المستويات.

الهدف 17 – ​تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

جهود المملكة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

ظـل بـعد الـتنـميـة المـستدامة يـحظـى بـأهـميـة كـبيـرة في المملكة العربـيـة السعودية منذ بداية مسيرتهـا التـنـمويـة، واتضــحـت معالـمه فـي توجهاتها الاستراتيجية بعيدة المدى. وبـدأ الـتطـبيـق العـملي لـهذا البـعد في خـطـط التنـميــة الخــمسـيــة المتتـاليـة التـي انـطلـقـت عـام 1970، حـيث سعــت تـلـك الـخـطـط لـتـنـمية قــدرات المواطن وتـحقـيــق طــمـوحـاتــه وتــلبية احتـيـاجاتـه وتحسـين مستوى مـعـيـشـته كـونـه أسمـى هـدف للــتـنـــمــيــة المـسـتدامـة بالمملكة فضلا عن الحرص على توسيـع نطـاق التـنمـيـة لتشمل جـميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في كافة المناطق. واسـتـنـدت الـممـلكـة فـي تنـفيذ استـراتيجيتهـا التنـمـوية إلى الـمبـادئ والـقيـم الإسلامية والـحـريــة الاقتصادية، وبـمـا يـحـقـق شمول أبـعــاد التنمـية الثلاثة الاقتصادية، الاجتماعية والبيئية. 

وقد أسهمت خطط التنمية المتعاقبة في تحقيق المملكة منجزات كبيرة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، اتسمت بالاستدامة والتوازن ويعكس ذلك النمو المستمر لاقتصادها وبمعدلات مرتفعة، وتوفر المناخ المناسب لتنامي دور القطاع الخاص، وتحسن القدرة التنافسية للاقتصاد السعودي، وبالإضافة إلى توفر البنية الأساسية الاقتصادية والاجتماعية المتطورة والتحسن المتواصل في مستوى الخدمات الصحية والتعليمية والبيئية العامة للمواطنين.

شاركت الـمملكة الـعربية الـسعودية بشكل فاعل في المشاورات الخاصـة بأهداف التنمية المستدامة منذ بدايتها. والتزمت المملكة بتحقيق هذه الأهداف عند إقرارها في سبتمبر 2015م، ودأبت علـى تجديد التزامها خلال مشاركاتها فــي المحافل الإقليمية والدولية المختلفة. وقد ترجمت المملكة هذا الالتزام بصدور الأمر السامي الكريم القاضي بتكليف وزير الاقتصاد والتخطيط بمتابعة هذا الملف المهم, وتقوم وزارة الاقتصاد والتخطيط بالعمل على إيجاد الاتساق الوطني مع أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال دورها المحوري في دعم الأجهزة الحكومية في التخطيط الاستراتيجي والتنفيذي، وتوفير المعلومات اللازمة من بيانات وإحصاءات ودراسات للجهات ذات العالقة ومواءمة الخطط القطاعية والمناطقة بين الجهات المعنية. كما تقوم الوزارة بتعزيز دور القطاع الخاص والجمعيات والمؤسسات الأهلية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة عن طريق تطوير المنهجيات والمقترحات اللازمة لتحسين في تعزيز دور القطاع الخاص في الاستدامة من خلال ملكيتها للهدف محوريا إنتاجيتها وفعاليتها. كما تؤدي الوزارة دورا محوريا في تعزيز دور القطاع الخاص في الاستدامة من خلال ملكيتها للهدف الاستراتيجي المعني بتعزيز اهتمام الشركات باستدماة الاقتصاد الوطني تحت برنامج التحول الوطني 2.0 

وقد شاركت المملكة في المنتدى السياسي الرفيع المستوى لعام 2018 بوفد رفيع برئاسة معالي نائب وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ/ فيصل بن فاضل الإبراهيم، ضم في عضويته ممثلين من عدة جهات حكومية وخاصة وخيرية. وقدمت المملكة في هذا المنتدى الاستعراض الوطني الطوعي الأول الذي يمثل باكورة مساعيها لإجراء مراجعة منهجية شاملة للوضع الراهن لأهداف التنمية المستدامة والإجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية في هذا الشأن. ويركز الاستعراض على الأهداف التي تم اختيارها لمناقشتها على نحو أكثر تفصيلا خلال المنتدى. ويعكس الاستعراض النجاح الملحوظ الذي حققته المملكة على امتداد مسيرتها التنموية على مدى العقود القليلة الماضية الذي تبرزه العديد من المؤشرات ذات الصلة بالوضع الصحي والتعليمي والبنية التحتية وغيرها من المجالات. ​